Posted by on 2016-07-05

For english and arabic translation scroll down..

“Under det senaste året har United Rescue Aid assisterat i över 1 000 fall av inkommande rop på hjälp, och därmed räddat livet på över 50 000 människor. United Rescue Aid har utvecklat ett supportteam som koordinerar och komplementerar livräddningsarbetet som volontärerna på plats utför.

United Rescue Aid känner nu behovet av att belysa den nuvarande situationen. Inte många tycks medvetna om att antalet drunkande stiger varje dag. Vi vet det. Vi ser det. Och vi kan inte se på utan att tala om det för våra politiker och medmänniskor.

De nya rutterna är förknippade med ännu större faror. Avstånden är enorma och att transportera folk har blivit om möjligt ännu farligare. I dag har Sverige några av de hårdaste reglerna i Europa – det Europa som tvingar människor att fly över och drunkna i Medelhavet.

Vi i United Rescue Aid kräver att den nya asyllagen rivs upp.

Vi kräver att Sverige står upp för de mänskliga rättigheterna.

Vi kräver att regeringen gör sitt yttersta för att människor på flykt kan hitta en fristad.

Vi kräver att humanitära visum utfärdas och att familjeåterföring skyndas på.”

 

United Rescue Aid was founded during 2015 as a reaction to the unbearable refugee situation unfolding across the globe. People were dying, their rights were severely violated and no one seemed particularly interested in changing that.

Sure, there were some nice speeches held in Almedalen and it seemed like we had enormous support from our government , when Stefan Löfven stood there and said these words; “ Friends, millions of people are fleeing from war and horrible terror, people like you and me with dreams and hopes, but who are forced to flee from bombs while carrying their children.
On their way, they are risking their lives – in containers, narrow compartments and in non seaworthy boats. Not everybody makes it alive. Alan Kurdi was 3 years old when he was washed up on the beach. The fear and dread that this little boy experienced, no one should ever have to experience.
I mourn him and all the other children that are dying in wars and on the run from wars.
I mourn with his parents and relatives.
I grieve with humanity, when all this is happening in front of our eyes.
The grief we all share ,we should transform to action. We must act now.
Sweden must take its responsibility. But its not enough. The whole of Europe must do more. On Tuesday i will meet with the German chancellor, Angela Merkel, to discuss a plan on how Europe shall meet the international refugee crisis.
A mandatory and permanent redistribution system is needed for all EU countries to receive people fleeing for their lives. The EU must significantly increase its reception of quota refugees and Sweden, we will do our part of that commitment.
Because the EU member countries have a shared responsibility.
The thought was never, never, that the european cooperation should be a way of shutting out people that are fleeing, without legal paths of seeking asylum.
The thought was never that the member countries should engage in a poker game where the one with the worst politics gets away with no responsibility. To the contrary.
Europe’s cooperation was born through the experiences of our own dreadful war. Today that is 70 years ago.
We said: “never again walls to make a difference between a human and another human.”
We said: “never again shall it happen”
Our cooperation unified Europe after the end of the cold war.
Again we must decide which kind of Europe we want to be.
My Europe would be receiving people fleeing from war, united and with solidarity.
My Europe does not build walls, we help each other when the need is too big.
And if we carry the task together we could make a difference for people.
Sweden and Germany can not do it alone. All the EU-countries must help out. Now it is time for Europe to stand up for the human beings inviolable rights, that we in our declarations and deals have sworn to protect.
That is something that Sweden will stand for. We stand up for that here today.”
Today we know that that was not anything else but words.
The 21 June the government voted through a new asylum law. It will get harder for many refugees to reunite with their families.
A person that has fled from war ( and thereby is viewed as “ in need of subsidiary protection”) can no longer bring their family members that are still abroad.
The exception is if the asylum seeker has succeeded in getting a job and thereby been granted a permanent resident permit. Because of that the waiting time for asylum is several years it means that children can be left in war zones or overfull refugee camps in the nearby areas for years, even though they have a parent in Sweden.
Today Sweden have some of the hardest rules in Europe – the Europe that forces people to flee across and drown in the mediterranean sea.
We in United Rescue Aid do not stand behind the Swedish government now that they have approved and voted for the new asylum law. Today Sweden has implemented some of the most strict regulations in Europe.
The new asylum law makes it harder than ever to seek safety and protection. United rescue Aid do not support the government that has voted for and put this new asylum law in action.
Our purpose is to help as many as possible to reach safety. We have as a goal that no child should be forced to wait to be reunited with his or her parents, that families shouldn’t be torn apart for months or years, and to help as many vulnerable people (refugees) as possible to reach safety.
We see human cost, the cost to humanity and our countries values as they are destroyed by supposed populistic views and not humanitarian ideals.
United Rescue Aid demand that:
The new asylum law is reversed.
Demand that the new asylum law/statues is set aside.
Demand that Sweden stand up for the human rights.
Demand Sweden to stand up for human rights.
Demand that the government do their best so that people fleeing can find a safe haven.
Demand that humanitarian visas are issued and that family reunion is prioritised.
Demand the government to do their utmost to give refugees/displaced people a refuge/protection/asylum.
Demand that the process of issuing humanitarian visas and family reunification is hastened
United Rescue Aid cannot, does not want to and we will not be bystanders when people are fleeing for their lives without supporting them and fighting for their rights laid out under UN and Geneva conventions.
Our conviction and strength lie in that all human beings have the right to seek protection. They have the right to put their children in safety.
We will present our demand to Sweden and the world, we will stand up for every human life and their rights, safety and dignity. For every individual is ours to protect, to care for and to be one with.
We can no longer afford to close our borders, allow innocent men, women and children to drown. It costs us our empathy and humanity. It costs us our children’s judgement and trust over how we could let this happen.
The future is for everybody. Not for selected countries to abuse their of power over human life and dignity.
The future is for everyone, all men, women and children across the globe, it is time we stood as one against oppression and conflict and cared for and protected those that are fleeing such horrors as our governments have pledged they would for many years.

البيان السياسي لمنظمة الإنقاذ المتحدة من أجل الأسبوع السياسي السنوي في السويد.
تأسست منظمة الإنقاذ المتحدة خلال عام 2015 كرد فعل لحالة اللاجئين التي لا تطاق في مختلف أنحاء العالم.
كان الناس يموتون، وانتهكت حقوقهم بشدة ولا أحد يبدو كان مهتما في تغيير ذلك.
بالتأكيد كان هناك بعض الخطابات التي عقدت في (الميدالين), و كان لدينا الدعم الكبير من حكومتنا، عندما وقف (ستيفان لوفين) هناك، وقال هذه الكلمات: “أيها الأصدقاء، هناك الملايين من الناس يهربون من الحرب الرهيبة، والناس مثلي ومثلكم الذين لديهم أحلام وأمال، ولكنهم أجبروا على الفرار من القصف والتفجيرات,واتوا وهم حاملين في طريقهم أطفالهم.
وفي طريقهم هم يخاطرون بحياتهم – في حاويات، والمقصورات الضيقة وفي قوارب غير صالحة للابحار. ليس الجميع يعملها ويبقى على قيد الحياة. فلقد كان آلان الكردي 3 سنوات من العمر عندما سحب من على الشاطئ. الخوف والرهبة التي عاشها هذا الطفل الصغير ، لا ينبغي لأحد أن يمر بهذه التجربة.
أنا أنعيه وسائر الأطفال الذين يموتون في الحروب وهربا من الحروب.
أنا أنعيه مع والديه وأقاربه.
أنا أحزن على الإنسانية، عندما يحدث كل هذا أمام أعيننا.
الحزن الذي نتشارك فيه جميعا، يجب أن يتحول إلى عمل. يجب علينا أن نعمل الآن.
السويد يجب أن تأخذ مسؤوليتها. ولكن ليس كافي. بل أوروبا كلها يجب أن تفعل أكثر من ذلك. يوم الثلاثاء سوف أجتمع مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، لمناقشة خطة حول كيفية تعامل أوروبا مع الأزمة الدولية للاجئين.
وهناك حاجة إلى نظام توزيع إلزامي ودائم لجميع دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال الناس الذين يفرون خوفا على حياتهم. يتعين على الاتحاد الأوروبي زيادة كبيرة في استقبالها للاجئين من الحصص والسويد ايضا، ونحن سوف نبذل قصارى جهدنا لأخذ جزء من هذا الالتزام.
لأن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديهم مسؤولية مشتركة.
لم يكن بالفكر أبدا، أن التعاون الأوروبي سيغلق الطريق أمام الناس الفارين من الحروب والنازحين، دون مسارات قانونية لأجل طالبي اللجوء.
لم يكن بالفكر أبدا أن الدول الأعضاء ستنخرط في لعبة البوكر حيث أنها واحدة من أسوأ السياسات التي تحصل بعيدا كل البعد عن أي مسؤولية.بل على العكس من ذلك.
ولد التعاون في أوروبا من خلال تجارب الحرب المروعة الخاصة بنا.مثل اليوم هو قبل 70 عاما.
قلنا: “أبدا لن يكون هناك جدران مرة أخرى ولا فرق بين إنسان وإنسان آخر.”
قلنا: “أبدا لن يحدث مرة أخرى ”
تعاوننا وحد أوروبا بعد نهاية الحرب الباردة.
مرة أخرى علينا أن نقرر أي نوع من أوروبا نريد أن تكون.
وستكون على بلدي أوروبا أن تستقبل الهاربين من الحرب، متحدين ومتضامنين.
بلدي أوروبا لا يجب أن تبني الجدران، ونحن نساعد بعضنا البعض عندما تكون الحاجة كبيرة جدا.
وإذا نفذنا هذه المهمة معا نحن ممكن أن نحدث فرقا للناس.
السويد وألمانيا لا يمكن أن تفعل ذلك وحدها. يجب على جميع دول الاتحاد الأوروبي المساعدة. الآن حان الوقت لأوروبا للدفاع عن حقوق الإنسان وان تكون مصانة، وأننا في انتخاباتنا وعروضنا أقسمنا على حمايتهم.
هذا شيء على السويد أن تقف لجانبه , نقف هنا و لهذا اليوم “.
اليوم نحن نعرف أن هذا لم يكن أي شيء آخر ,بل فقط كلمات.
في 21 يونيو-حزيران صوتت الحكومة من خلال قانون اللجوء الجديد. وسوف يكون أكثر صعوبة بالنسبة لكثير من اللاجئين لجمع شملهم مع أسرهم.
الشخص الذي فرمن الحرب (ينظر بحالته، وبالتالي يحتاج الى ” الحماية المؤقتة”)وبالتالي لم يعد قادرعلى جلب أفراد أسرته التي لا تزال في الخارج.
ويستثنى من ذلك إذا كان طالب اللجوء قد نجح في الحصول على وظيفة، وبالتالي يحصل على تصريح الإقامة الدائمة. وان فترة الانتظار للحصول على اللجوء هو عدة سنوات وهو ما يعني أن الأطفال يمكن أن يتم تركهم في مناطق الحرب أو مخيمات اللاجئين في المناطق المجاورة لسنوات كثيرة، على الرغم من أن لديهم أحد الوالدين في السويد.
اليوم السويد لديها بعض من أصعب القواعد في أوروبا – أوروبا تجبر الناس على الفرار والغرق عبر البحر الأبيض المتوسط.
نحن في منظمة الانقاذ المتحدة لا نقف وراء الحكومة السويدية الآن الذين وافقوا وصوتوا لصالح قانون اللجوء الجديد. اليوم السويد نفذت بعض الأنظمة الصارمة للغاية في أوروبا.
قانون اللجوء الجديد يجعل الأمر أكثر صعوبة من أي وقت مضى الذين يسعون الى الأمان والحماية.
منظمة الانقاذ المتحدة لا تدعم الحكومة التي صوتت لوضع هذا القانون قيد التطبيق والعمل.
هدفنا هو مساعدة أكبر عدد ممكن للوصول إلى بر الأمان. كما لدينا الهدف الذي يجب أن لا يجبر أي طفل على الانتظار لجمع شمله مع والديه، أن العائلات لا ينبغي أن تتمزق وتتشتت لشهور أو سنوات، ولمساعدة أكبر عدد من الناس المعرضين للخطر (اللاجئين) لامكانية الوصول إلى السلامة وبر الأمان.
نحن نرى الخسائر البشرية، فإن التكلفة الانسانية وقيم بلداننا التي تم تدميرها من قبل وجهات النظر السياسية المفترض والمثل العليا اللا إنسانية.
منظمة الانقاذ المتحدة تطالب بما يلي:
عكس قانون اللجوء الجديد.
نطلب أن يتم وضع قانون اللجوء الجديد جانبا.
نطلب من السويد الدفاع عن حقوق الإنسان.
مطالبة السويد بالدفاع عن حقوق الإنسان.
مطالبة الحكومة ببذل قصارى جهدهم بحال أن الناس الذين يفرون, أن يجدوا ملاذا آمنا.
نطلب أن يتم إصدار التأشيرات الإنسانية والأولوية الى لم شمل الأسرة.
مطالبة الحكومة إلى بذل قصارى جهدهم لإعطاء اللاجئين / النازحين ملجأ -حماية -لجوء.
نطلب بلإسراع في عملية إصدار التأشيرات الإنسانية وجمع شمل الأسرة.
منظمة الانقاذ المتحدة لا يمكن و لا تريد ونحن لن نتخذ موقف المتفرج والمشاهد عندما نرى الناس يفرون للنجاة بحياتهم دون ان ندعمهم والمناضلة من أجل حقوقهم التي وضعت تحت اتفاقيات الأمم المتحدة وجنيف.
لدينا القناعة والقوة التي تكمن في أن جميع البشر لديهم الحق في طلب الحماية. لديهم الحق في وضع أطفالهم في بر الأمان.
سنقدم مطلبنا للسويد والعالم، ونحن سوف ندافع عن حياة كل إنسان وحقوقهم وسلامتهم وكرامتهم. لكل فرد هو لنا ,وعلينا حمايته و رعايته وليكون واحدا معنا.
لم نعد قادرين على إغلاق حدودنا، والسماح للأبرياء من الرجال والنساء والأطفال أن يغرقوا. انه يكلفنا تعاطفنا وانسانيتنا. سيكلفنا ذلك حكم أطفالنا وثقتهم . فكيف يمكننا أن ندع هذا يحدث.!
المستقبل هو للجميع. ليس لبلدان مختارة لتعسفهم بالسلطة فوق حياة الإنسان وكرامته.
المستقبل هو للجميع، ولجميع الرجال والنساء والأطفال في جميع أنحاء العالم، فقد حان الوقت لنقف كشخص واحد ضد الظلم والصراع ورعاية وحماية هؤلاء الاشخاص الذين يفرون من هذه الفظائع كما لو ان حكوماتنا تعهدت لو كانت لسنوات عديدة.

#unitedrescueaid

From http://www.almedalsveckan.info/:

“Almedalsveckan” has been held on the island of Gotland, Sweden, in over forty years.
It all began in 1968 when the former Education Minister Olof Palme spoke from a lorry at the Powder Tower in Almedalen .
The early years of political speech has evolved to become the largest political meeting place .
Through democracy and openness gives the week all who want to debate social issues opportunity to participate.
The openness and accessibility during Almedalsveckan is unique both for Sweden and the rest of the world . All events during the week are free and open to all.
The parliamentary political parties are the core of Almedalsveckan . Their participation in seminars , press conferences and speeches from Almedalen forms the basis of the week.
Every parliamentary party has its own day and Almedalen. Almedalen Week runs from Sunday week 26 to Sunday week 27

Comments

  1. Summary of our first manifestation in Almedalen | United Rescue Aid - […] You can read our full manifestation here […]

Leave a Reply


You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*